احتقان البروستاتا-الأسباب والعلاج

common-problemالبروستاتا هي من أهم الغدد التي يتكون منها الجهاز التناسلي الذكري، وهي توجد في منطقة أسفل البطن يحاط بها الإحليل من الداخل عند نقطة خروجه من المثانة، وتتمثل وظيفتها في تكوين وإفراز السائل المنوي ذو اللون الأبيض الشفاف، الذي يحمل الحيوانات المنوية التي تنتجها الخصيتان ويغذي تلك الحيوانات بالمساعدة مع غدة أخرى تعرف باسم غدة كوبر، وتحاط البروستاتا بشبكة وريدية تساعد على ضخ الدم بقوة إلى العضو الذكري أثناء عملية الانتصاب.

هي المشكلة الأكثر شيوعًا

هذا وتعد مشكلة احتقان البروستاتا من أهم المشاكل التي تصاب بها البروستاتا وأكثرها شيوعًا، وخاصة بعد البلوغ مباشرة؛ ذلك أن الذكر قد لا يكون متزوجًا بعد عملية البلوغ والنضوج الجنسي مباشرة مما يؤدي إلى كبت الرغبة الجنسية وعدم تصريف السائل المنوي المتكون مما يؤدي إلى احتقان البروستاتا، وتكون الوسيلة الوحيدة الطبيعية لتقليل الاحتقان وتصريف الزائد من السائل المنوي عبر الاحتلام حتى يتم الزواج الذي يكون الطريقة الأكثر فعالية في التخلص من الاحتقان؛ أما ما يلجأ إليه بعض الشباب من ممارسة العادة السرية فليس بالأمر الصحي وله مضاره على المستوى البعيد، كما يجب أن تعرف أيضاً أن التأجيل المتكرر لعملية التبول قد يكون أحد الأسباب الرئيسية المؤدية إلى الاحتقان.

على أن احتقان البروستاتا يختلف كثيرًا عن تضخمها؛ ذلك أن التضخم – على العكس من الاحتقان – يصيب كبار السن؛ إذ تتجاوز نسبة الإصابة به عند كبار السن من الرجال فوق الخمسين عامًا الستين بالمئة، كما أن تضخم البروستاتا قد يترتب عليه الإصابة بسرطان البروستاتا، ويشترك تضخم البروستاتا مع احتقان البروستاتا والتهاب البروستاتا في كثير من الأعراض مع اختلاف أسباب وطرق علاج كل منها.

أما عن أعراض احتقان البروستاتا فهي تعثر التبول إلى حد ما مع ألم طفيف بالإضافة إلى كثرة انتصاب العضو الذكري، وقد تتفاقم مشكلة الاحتقان لتصبح التهابًا؛ لذا يجب البعد عما يثير الغرائز والامتناع عن ممارسة العادة السرية والتعجيل بالزواج قدر الإمكان، وتجنب التعرض إلى درجات الحرارة شديدة الانخفاض أو استخدام الماء البارد بكثرة لاسيما خلال فصل الشتاء، كما يجب المواظبة على ممارسة الرياضة والتي تساعد إلى حد كبير على تقليل آثار هذه المشكلة المزعجة.